وتوجد دائرة صغيرة جدا في هذه “العلاّقة”، هي في الواقع كاميرا تستمر بتصوير كل شيء لمدة تصل إلى نحو ساعتين، ثم يتم تفريغ محتواها على جهاز كمبيوتر. 

وتباع مثل هذه الأجهزة على أمازون مقابل مبلغ زهيد يبلغ حوالي 12 دولارا، ليتم استخدامها في أغراض المراقبة المنزلية، لكنها أصبحت تشكل تهديدا كبيرا للخصوصية بسبب تركيبها في بعض الأماكن العامة.

وقد حذرت الشرطة في ولاية فلوريدا الأميركية من هذا النوع من علاقات الملابس بعد أن عثرت على كاميرات صغيرة بداخلها.

وطلب مسؤولون من الناس إبلاغ السلطات في حال أثار جهاز معين شكوكهم، وعدم لمس تلك الأجهزة مطلقا.